وزير الشباب: تواصلت مع بلدية اربد لضمان استمرارية عمل باص البوظة

الرابط المختصر

أكد وزير الشباب محمد النابلسي أن الدور الذي تقوم به الوزارة للحد من مشكلة البطالة التي يصفها بـ المقلقة، هو توجيه وتمكين الشباب نحو خلق فرص عمل، وليس من مهامها توظيفهم.

وأوضح النابلسي خلال حديثه مع "راديو البلد"، أن مشكلة البطالة ليست من مسؤولية الوزارة وحدها، فيجب أن تكون هناك تشاركية مع الوزارات الأخرى لخفض معدلات نسب البطالة.

 

ويشير إلى أن المخصصات المالية للوزارة غير كافية لتقديم الدعم الذي تقدمه الدول العظمى، كمعالجة البطالة، ودفع الأجور، وتعزيز المشاريع الشبابية، حيث يذهب ما يفوق 75% منها مصاريف جارية، وما تبقى يخصص لدعم البرامج الشبابية.

 

إلا أنه يعتبر في ظل هذه الامكانيات الضعيفة والمتوفرة استطاعت الوزارة المضي إلى الأمام خلال الفترة الماضية خاصة في ظل جائحة كورونا.

 

وفيما يتعلق بإيقاف باص البوظة، يوضح النابلسي أنه قام بالتواصل مع رئيس لجنة بلدية اربد وسيتم عقد اجتماع اليوم  لإيجاد لضمان استمرارية المشروع والتعامل معهم بروح القانون خصوصا فيما يتعلق بالمشاريع الريادية.

 

ولتعزيز دور الشباب وتمكينهم تسعى الوزارة الى  تفعيل الاستراتيجية الوطنية للشباب لعام 2019 و 2025 ، خاصة المحور المتعلق بالشباب والتمكين الاقتصادي، من خلال عقد مباحثات مع الوزارات والمؤسسات الشريكة لوضع خطة عملية لتنفيذ هذا المحور والخروج من النهج التقليدي الذي تتبعه الحكومة في تمكين الشباب بحسب النابلسي.

 

كما أطلقت الوزارة خلال العام الماضي ملتقيات للريادة والابتكار، والخروج  بمجموعة من المبادرات الفاعلة والناجحة يستفيد منها الشباب، بالإضافة الى تقديم الدعم ببرنامج توطين المبادرات الذي يهدف الى دعم المراكز الشبابية المنتشرة في مختلف محافظات المملكة.

 

ومن ضمن خطط الوزارة ، تعزيز الشراكة في القطاع الخاص والمنظمات الدولية والمحلية، للتفيذ العديد من المبادرات داخل المراكز لجذب الشباب، بالاضافة الى العمل على دمج مراكز الشباب والشابات لتوحيد الجهود .

 

هذا و شاركت الوزارة مؤخرا برعاية برنامج يهدف الى  تطوير السياسات المحلية ، وتعزيز إدماج الشباب بعملية تطوير السياسات المحلية وتمكينهم ليكونوا جزءاً أصيلاً من عملية التنمية المحلية المستدامة وذلك من خلال تنفيذ مبادرات على المستوى المحلي والوطني.

 

 

 

أضف تعليقك