شاب يوثق معالم أردنية بصور حية! (شاهد)

الرابط المختصر

 أمام حلويات حبيبه في وسط البلد في العاصمة عمان، يقف شاب عشريني في بداية الجادة المؤدية للمحل، ماسكًا دفترًا صغيرًا وقلمًا يوثق بهما المشهد المكتظ بالمشاة والمباني والإضاءات أمامه، من خلال الرسم مباشرة على الورق.

 


 

يقوم الشاب العشريني أيهم الشماس برسم مشاهد وزوايا مختلفة من عمان وغيرها من المحافظات في وضح النهار وبشكل حيّ، وذلك بوقوفه أمام المكان والنظر إليه، ثم نسخه مباشرة بتفاصيله على دفتر صغير يحمله دائمًا باللون الأسود والأبيض، أو باستخدام الألوان، وهو ما يعرف بالرسم الحضاري.

يعتبر الرسم الحضاري من أقدم الفنون التي استخدمت للتوثيق قبل وجود الكاميرات الرقمية والهواتف، ففي أربعينيات القرن الماضي كانت تغطية المحاكمات الفدرالية ممنوعة من قبل الإعلام، لكن فناني رسم المحكمة كانوا ينقلون المشهد كاملًا من داخل القاعة من خلال فن الرسم الحضاري مرسومة على الورق كما ذكرت صحيفة التايمز الأمريكية The New York Times, وقبل ذلك أيضًا وفي عام 1862 ، كان إدوين فوربز أحد الفنانين الشباب الذين تم إرسالهم لالتقاط مشاهد الحرب الأهلية الأمريكية برسمها بحسب موقع VMHC.

 

 

يهوى الشاب أيهم الفنون منذ نعومة أظفاره، لكن في السنوات الأربع الفائتة كان اهتمامه بهوية المدن وتاريخها بسبب دراسته تخصص الهندسة المعمارية في الجامعة الأردنية، محركًا ليرى المدينة بمنظور توثيقي, فيقول أيهم: "بدأت أنتج رسومات للأماكن أثناء زيارتي لها من خلال أسلوب الرسم الحضاري المعروف في الكثير من الدول الأوروبية, وغير المألوف في الأردن، وهون فعليًا كانت الفرصة". 

 

 

يستغرق أيهم في رسم اللوحة الواحدة مدة تتراوح بين 20 دقيقة و90 دقيقة حسب تفاصيل المكان أو المعلم الذي يقوم بنسخه، ويحتاج أثناء رسمه لإضاءة ممتازة تساعده على إتمام مهمته، لذلك يقوم برسم لوحاته الخارجية في وضح النهار، ويراعي في  الداخلية منها وجود إضاءة عالية في المكان.

مع تطور مواقع التواصل الاجتماعي لتصبح وسيلة تسويقية, يشارك أيهم رسوماته وأعماله باستمرار على حسابه على انستغرام، مما يساهم في تعريف المستخدمين الآخرين بالموهبة التي يمتلكها، فيعلق الشاب بعد مشاهدته تفاعل الناس مع رسوماته المنشورة: "باللحظة يلي فكرت فيها أشارك الناس رسوماتي على مواقع التواصل الاجتماعي،و تحديداً الانستجرام، فقط لأني حابب أعرّفهم على أماكن جديدة، ما كنت أتوقع أنه تفاعلهم رح يكون كبير، و انتشار رسوماتي على صفحات أردنية وعالمية خاصة بالفنون و العمارة، كان حافز لي انه انتج رسومات اكتر من أماكن مختلفة و أشاركهم قصصها، وتفاعل معظم الأردنيين بأكدلي أنه هالاسلوب من الفن غير مألوف بالنسبة لهم و يرغبوا برؤية المزيد."

 

View this post on Instagram

A post shared by Ayham Shammas | أيهم شمّاس (@ayham_shammas)

فبعد رصد مجموعة من التعليقات على الصور المنشورة في حسابه، كانت نسبة كبيرة من المستخدمين أبدت إعجابها بما يقوم به، فتقول سيلينا غانم مثلًا: "هذا ما يطلق عليه فن!" أما نور فكتبت متعجبة: "الرسم طالع أحلى من الحقيقة" وأيضًا لينة معادي الذي رصدت المشهد قالت: "شفته وهو برسم، بس ما توقعت تطلع سفاحة لهالدرجة".

 

استثمر الكثير من الفنانين في موهبتهم على مر العصور لتكون مصدر رزق لهم ولعائلاتهم، فنرى معارض تبيع اللوحات مرسومة بأنماط مختلفة وألوان مختلفة، كما تنتشر معارض بيع المجسمات والفن التشكيلي، وهذا ما يسعى الشاب أيهم لتحقيقه، حيث سيعلن في وقت قريب عن أول مجتمع للرسم الحضري في الأردن.
 

ومع اعتبار البعض هذا النوع من الرسوم بسيطًا جدًا، إلا أن أيهم يدعو الجميع لتجربته بقوله: "لا يطمح هذا الأسلوب من الفن للكمال في نتائجه، لذلك أدعو الجميع لتجربة إنتاج رسومات بسيطة من منظورهم الخاص لمكان ما، بدلاً من الكاميرا".
 

 

أضف تعليقك