شاب أردني يعود بالزمن إلى الوراء ويصنع سيوفا عربية وخناجر فاخرة 😍 "شاهد"

الرابط المختصر

يحاول الشاب العشريني معتز هوشان المزاري، الحفاظ على مهنة صناعة السيوف وهي حرفة  توارثها عن أجداده في قرية علعال في مدينة إربد شمال العاصمة عمان، إلا أنه لجأ إلى قطع سيارات وأعاد تدويرها وحولها إلى سيوف وخناجر فاخرة.

عمل أجداد المزاري في مهنة صناعة السيوف قبل 200 عام، وبقيت عائلته تحافظ على صناعة هذه المهنة وتوارثها جيلا بعد جيل حتى وصلت إلى معتز الذي افتتح مشغلا صغيرا في منزله يطرق به الحديد ويطوعه إلى سيوف عربية وعثمانية وحتى يابانية!.

يقول المزاري لـ"عربي21 لايت"، "بدأت العمل على السيوف العربية والعثمانية مثل سيف أرطغرل والقطع المتعلقة ببلاد الشام بمقاساتها الحقيقة من باب الحفاظ على هويتها مثلا عملت على سيف مشابه لسيف سيدنا خالد بن الوليد رضي الله عنه، ثم عملت على صناعة سيوف غير عربية مثل سيف الكاتانا الساموراي الياباني".

ويتابع: "أهتم بأدق التفاصيل مثل انحناء النصل وتجويف المقبض وتناسق الغمد، لا أستخدم الفولاذ الجاهز رغم أنه أسهل للتطويع، بالنسبة للمقابض استخدم الجلد الطبيعي وأفضل أنواع الخشب مثل الأبيض أو الزان والنحاس والمخمل، أما الأسعار فمختلفة حسب النوع والحجم".


وحول مصادر المواد الخام المستخدمة في صناعة السيوف، يقوم المزاري، بتدوير "ريش" أو "زنبركات" الفولاذ المستخدمة من المركبات، ويتوجه إلى أماكن تصليح المركبات ويبحث عن أفضل قطع الفولاذ والأخشاب لإعادة تدويرها من جديد.

يقول: "أبحث عن أفضل قطع الفولاذ، وأقواها مما يستخدم في المركبات بعضها يحتاج لساعات في الفرن والطرق حتى يتشكل، لكن في النهاية أحصل على أفضل نتيجة".

ويتابع: "بعض السيوف يحتاج العمل عليها أحيانا لأسبوعين، السيف يمر بمراحل طويلة من فرن وطرق ومعالجة بالنار والزيت ثم سقاية السيف ومن ثم تلينه، ومراحل طويلة غير بعد ذلك عمل الغمد والمقبض والزخارف والنقوش".

وحول العقبات التي تواجهه يقول: "التسويق هو العقبة الكبيرة إذ لا يوجد دعم رسمي لهذه المهن التراثية أغلب زبائني من الأردن من محبي القطع التراثية"، ويحاول المزاري الترويج للسيوف التي يصنعها من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، وينشر مع كل سيف يصنعه قصة إنجازه والمراحل التي مر بها.

 لا يكترث  المزاري لعدد الحروق في يديه، ولا يمل من حمل المطرقة والطرق المستمر، فلم يتخذ صناعة السيوف كمهنة بالأساس بقدر ما هي هواية وحفاظ على تراث أجداده الذي يمتد لمئات السنوات يختم "هدفي هو اتقان القطعة وتحويلها لتحفة فنية تراثية".

أضف تعليقك