ذوو الأسرى من أمام محكمة أمن الدولة: "لا عودة للمتسسل الصهيوني إلا بعودة أبنائنا"

الرابط المختصر

عتصم أهالي الأسرى الأردنيين ظهر اليوم الثلاثاء، أمام محكمة أمن الدولة بالتزامن مع محاكمة المتسلل الصهيوني إلى الأراضي الأردنية بطريقة غير شرعية، للمطالبة بعدم الإفراج عن المستوطن الصهيوني قبل الإفراج عن أبناءهم الأسرى من سجون الاحتلال.

ورفع المشاركون في الوقفة لافتات تطالبا بإنجاز صفقة لتبادل الأسرى مع الكيان  الصهيوني، وتطالب بتحرك رسمي فاعل وجاد للإفراج عن الأسرى الأردنيين ، ومن تلك اللافتات " بدنا أولادنا يروحوا"،  لا عودة للصهيوني إلا بعودة أسرانا"، " كل الأردن بدها تبادل".

وناشدت والدة الأسير الأردني مرعي أبو سعيدة الملك عبدالله الثاني بالتدخل لإنجاز صفقة تبادل أسرى، مضيفة"  فنحن لن نقبل الإفراج عن هذا المتسلل إلا بعودة جميع الأسرى الأردنيين إلى أحضاننا".

فيما طالب ابن الأسير ثائر شعفوط الحكومة بالعمل للإفراد عن والده، قائلاً" لم أذهب للمدرسة اليوم فشوقي وحاجتي لوالدي جعلني أقف هنا للمطالبة بالافراج عنه وجميع الأسرى مقابل المتسلل".، فيما أكد والد الأسير محمد مهدي  على ضرورة أن تستثمر الحكومة قضية المتسلل الصهيوني للإفراج عن الأسرى الأردنيين، مضيفاً، " هذه فرصة لإنقاذ أبناءنا من ظلم الاحتلال الصهيوني، لن نسمح أن تضيع هذه الفرصة ونطالب الحكومة بعملية تبادل للأسرى والمفقودين ".

وكانت السلطات الأردنية ألقت القبض على مستوطن صهيوني ضبط متسللاً عبر الحدود الأردنية الفلسطينية الشمالية في أكتوبر الماضي، ووسط تصاعد المطالبات الشعبية ومطالبات القوى السياسية والنيابية والنقابية بعدم الإفراج عنه إلا بالإفراج عن ٢١ أسير أردني والكشف عن مصير ٣٠ مفقوداً أردنيا لدى الاحتلال.

أضف تعليقك