تزايد الاحتجاجات في أمريكا المطالبة بوقف دائم للنار في غزة


مع دخول الحرب على غزة شهرها السادس، زادت في الآونة الأخيرة، الاحتجاجات وخاصة من شخصيات دينية أمريكية مطالبين بوق اطلاق نار دائم في فلسطين. وشملت الاحتجاجات اعتصامات ، والإفطار الجماعي ، وجرى اعتقال العشرات من رجال الدين امام مصانع الأسلحة ومجلس الشيوخ الأمريكي في الولايات المتحدة. دعا المتظاهرون إلى وقف دائم لإطلاق النار وتلبية الاحتياجات الغذائية والإنسانية للفلسطينيين البالغ عددهم 2.2 مليون شخص الذين يعيشون تحت رعب الحرب الإسرائيلية المستمرة على غزة.

في واشنطن اعتقلت الشرطة الثلاثاء التاسع من نيسان 53 من القادة المسيحيين أثناء تظاهرة في كافتيريا مجلس الشيوخ بهدف ضغط على الكونغرس لإرسال الطعام إلى غزة بدل من القنابل. “لن يأكل الكونغرس حتى تأكل غزة” كان شعار المتظاهرين.

قد شارك أكثر من 60 قادة مسيحيين من جميع أنحاء الولايات المتحدة. دون عنف أغلقوا كافتيريا مجلس الشيوخ للضغط على مجلس الشيوخ وموظفيهم لدعم وقف دائم لإطلاق النار في غزة، واستعادة المساعدات للأونروا، ووضع حد للتمويل العسكري لإسرائيل.”

نشطاء من الكنيسة اللوثرية الامريكية في العاصمة الامريكية واشنطن

“الحصار غير العنيف على الكافيتريا تبع خدمة العبادة العامة والاتصالات خارج الكونغرس، بما في ذلك المتحدث القس متري الراهب من بيت لحم في فلسطين، للدعوة إلى السلام العادل والمسيحيين لرفض الصهيونية المسيحية.” تم تغطية الحدث على نطاق واسع في وسائل الإعلام الأمريكية بما في ذلك واشنطن بوست.

فيما يلي كيف نص إرسال خدمة الأخبار الدينية:

“يا ويل للذين يأكلون بينما يذهب الآخرون جائعين”، صرح القاسة المسيحيون خلال اعتصامهم في كافتيريا مجلس الشيوخ الأمريكي حيث أدى ذلك الى توقف الغداء لمدة نصف ساعة قبل أن تكمل شرطة الكابيتول الأمريكية عمليات الاعتقال بسرعة.

بين 50 و 60 متظاهرًا يطالبون بوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس، بالإضافة إلى المساعدات المقدمة لتقلص إمدادات الأغذية في غزة باستمرار، ألقي القبض على الثلاثاء (9 أبريل) في الكافيتريا. تبع الاحتجاج المشترك بين الطوائف، الذي نظمه المسيحيون من أجل فلسطين الحرة، خدمة اتصالية عقدت على أرض الكابيتول.

“هذا الجدول تذكير بأننا نُستدعي للعيش بطريقة قد تسرع في الواقع بموتنا”، قالت القس ناومي واشنطن لافيارت للمتظاهرين قبل أن ترأس الاتحاد. “لأننا نرفض الظلم ، لأننا نخرج الدولة رفضنا قبول طرقها”

إفطار جماعي تثقيفي في فيلادلفيا

دُعي المجتمع الفلسطيني في فيلادلفيا في السادس من أبريل من قبل المجتمع المسلم الأمريكي الأفريقي للانضمام إليهم للإفطار في مسجد الله الواقع في شمال المدينة موضوع الحدث “دعونا نتحدث عن فلسطين” ،

اشار بيان صادر عن النشطاء في المدنية انه تلقينا الدعوة بحرارة.” تحدث ثلاثة متحدثين فلسطينيين ملهمين بشغف عن أهمية الوحدة الإسلامية في مواجهة الكراهية والقمع. أكد الأخ درويش على أهمية الوحدة داخل المجتمع الإسلامي المتنوع، في حين قدم الأخ أسامة من المجلس CAIR المعني بالعلاقات الأمريكية الإسلامية منظورا تاريخيا وناقش المعنى وراء عبارة “من النهر إلى البحر، فلسطين ستكون حرة”. شاركت الأخت روان، الناشطة الفلسطينية، تجاربها الشخصية وسلطت الضوء على تحديات النمو كامرأة مسلمة فلسطينية في الولايات المتحدة. ,وقد لعبت الأخت سليمة، مديرة صندوق فيلادلفيا رمضان والعيد، دورا محوريا في الجمع بين المجتمعات، وأعرب المشاركين عن أملهم في مواصلة الجهود التعاونية.

المتحدثون في الإفطار الجماعي في مسجد الله في مدينة فيلادلفيا

شارك أكثر من مائتي شخص، في هذا الحدث حيث اجتمع كلا الجهتين للتعبير عن التضامن مع الشعب الفلسطيني. كانت لحظة تاريخية لفيلادلفيا، وقد تم تغطية الحدث من قبل مراسل ومصورة من الواشنطن بوست، وقال بيان عن المشاركة ان الحدث “هيئ الطريق للتعاون والشراكات في المستقبل بين إخواننا وأخواتنا المسلمين الفلسطينيين والأمريكيين الأفارقة.”

اعتقالات امام مصنع أسلحة امريكي

 

قبل أسبوعان وفي يوم الجمعة العظيمة تم اعتقال 35 رجل دين خارج مصنع لوكهيد مارتن التي تنتج معدات عسكرية يتم تزويدها للجيش الإسرائيلي.

كما وقعت احتجاجات في معظم المدن في جميع أنحاء الولايات المتحدة بما في ذلك سان دياغو وديترويت وسان فرانسيسكو ولوس أنجلوس وهيوستن وشيكاغو ونيويورك.

اتخذ طلاب جامعة هارفارد قراراً للتوصية بالجامعة للتخلص من الاستثمارات الإسرائيلية. ويجري حاليا إعداد حملة لدعوة الأمريكيين إلى الامتناع عن أي استثمار في السندات الإسرائيلية التي تدعم الحكومة الإسرائيلية ومستوطناتها غير القانونية.

أيضا في الكونغرس وفي ساحة الروتوندا تم اعتقال 130 خدام من كنيسة المانونيت في 16 يناير للاحتجاج على استمرار الحرب على غزة.

 

كما وأُعطيت الفرصة للقس الفلسطيني منذر إسحق للتحدث عن عدم الاستجابة من العديد من الكنيسة الإنجيلية الأمريكية الذين لم يولوا اهتماماً للقضية الفلسطينية أو حتى معرفتهم عن وجود مسيحيين فلسطينيين وذلك في مقابلة مدتها 45 دقيقة نشرت عبر تويتر 9 أبريل مع الصحفي الشهير تاكر كارلسون، حيث قدم القسيس إسحق مراجعة مفصلة لوضع الفلسطينيين بشكل عام والمسيحيين الفلسطينيين على وجه الخصوص وشاهد المقابلة اكثر من 11 مليون شخص.

أضف تعليقك