بعد تردي حالته الصحية...عائلة الطحاوي تطالب بشموله بالعفو العام

بعد تردي حالته الصحية...عائلة الطحاوي تطالب بشموله بالعفو العام
بعد تردي حالته الصحية...عائلة الطحاوي تطالب بشموله بالعفو العام
الرابط المختصر

دعت عائلة من يعرف بـ"الزعيم الروحي للتيار السلفي الجهادي" الأردني في الشمال (أبي محمد الطحاوي) السلطات الأردنية لشموله بالعفو العام المرتقب، مراعاة لحالته الصحية المتردية في السجن.

وقالت مقربون من الطحاوي انه "يعاني من ظروف اعتقال سيئة أدت إلى تدهور وضعه الصحي"، في وقت يقبع فيه بالسجن سنوات طويلة دون عرضة على المحكمة أو توجيه تهمة له.

ويعاني الطحاوي 65 عاما من أمراض مزمنة، كالسكري والضغط، وأمضى في السجن ما يقرب من سبع سنوات، منها 3 سنوات في الحبس الانفرادي دون عرضه على محاكمة، كما يقول ابنه عبد الله.

وشارك الطحاوي في اعتصام مدينة الزرقاء في نيسان/أبريل 2011 لتعتقله السلطات الأردنية إلى جانب قياديين جهاديين آخرين، وتحيلهم إلى محكمة أمن الدولة العسكرية، لتفرج عنهم في أكتوبر/تشرين الأول 2013، إلا أن هذا الإفراج لم يدم طويلا إذ عادت السلطات الأردنية واعتقلت الطحاوي في يناير/كانون الثاني من نفس العام، بحجة تغيبه عن جلسات المحاكمة.

من هو الطحاوي؟

برز اسم الأردني عبد القادر شحادة الملقب بـ(أبي محمد الطحاوي)، في سماء الشخصيات الجهادية في تسعينيات القرن الماضي، ليصبح فيما بعد أحد أهم منظري التيار السلفي الجهادي الأردني، ورقما صعبا في معادلة شطرت التيار نصفين بين "الدولة" و"جبهة النصرة".

أضف تعليقك