استثناء مناطق في اربد من انتخابات المجالس المحلية

استثناء مناطق في اربد من انتخابات المجالس المحلية
استثناء مناطق في اربد من انتخابات المجالس المحلية
الرابط المختصر

استثنت وزارة البلديات مناطق السمط ومرحبا ببلدية ديرابي سعيد الجديدة وكفركيفيا ببلدية رابية الكورة من اجراء انتخابات مجالس محلية فيهما بعد قرار الوزارة بفصلهما عن مناطق ديرابي سعيد وسموع .

مصادر في وزارة البلديات فضلت عدم الاشارة اليها، اكدت اجراء الانتخابات في مناطق السمط ومرحبا وكفركيفيا كما جرت في الدورة السابقة، حتى لو تم استحداث مناطق بهما، مشيرة ان الاستحداث تم من اجل تقديم خدمات وليس لاجراء انتخابات محلية فيهما.

وقال عدد من المواطنين ان استحداث مناطق في السمط ومرحبا وكفركيفيا يصب في مصلحة تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين، حيث ان دمجهما في مناطق كبيرة مثل ديرابي سعيد وكفركيفيا حرمهما من التمثيل في المجالس البلدية منذ العام 2000 الى الان.

وكانت وزارة البلديات قد ابلغت بلدية ديرابي سعيد الجديدة بكتاب رقم 7/7/19/20152 تاريخ 13/8/2014 بالموافقة على استحداث منطقة في السمط ومرحبا ، وكذلك ابلاغ بلدية رابية الكورة بالنسبة لاستحداث منطقة في بلدة كفركيفيا بتاريخ 2/1/2017 .

وطالب المختار محمد سعيد العمري وزارة البلديات تنفيذ كتاب فصل بلدة كفركيفيا عن منطقة سموع واجراء انتخابات المجلس المحلي فيها هذه الدورة ، حيث ان البلدة حرمت منذ 17 عام من من عضو يمثلها في بلدية رابية الكورة ، مقارنة مع عدد ناخبي بلدة سموع ، اضافة الى حرمان البلدة من كثير من مشاريع البنية التحتية .

وشدد علي بني عيسى على ضرورة التزام وزارة البلديات بتعهدات ومخاطباتها الرسمية باجراء انتخابات المجلس المحلي لمنطقة السمط ومرحبا التي استحدثت في العام 2014 ، حيث لا يعقل ان تدمج بلدتي السمط ومرحبا البالغ سكانهما ب3 الاف نسمة مع يبدة ديرابي سعيد التي تتجاوز 30 الف نسمة .

واشار ان الوزارة وعدت الاهالي باجراء انتخابات محلية في السمط ومرحبا جال اجراء انتخابات بلدية ، لكن تفاجأنا بان الدمج لا زال مستمر مع منطقة ديرابي سعيد .

وحسب التقسيمات الاخيرة للمجالس المحلية اصبح لمنطقة ديرابي سعيد 7 اعضاء ولسموع 5 اعضاء بما فيها حصة الكوتا النسائية .

يذكر ان التقسيمات الرسمية للمناطق التي اقرت مؤخرا لاجراء الانتخابات البلدية المقرر في 15 آب المقبل ، ابقت السمط ومرحبا مع منطقة ديرابي سعيد وكفركيفيا مع منطقة سموع.

أضف تعليقك