إحراق 46 مسجدا و12 كنيسة على يد عصابات إسرائيلية

الرابط المختصر

-كشفت منظمة حقوقية إسرائيلية مناهضة للاعتداءات على الفلسطينيين أن العقد الأخير شهد 58 اعتداء على المساجد والكنائس داخل البلدات الفلسطينية على طرفي الخط الأخضر، فيما بقي الجناة طلقاء دون محاكمة.
وقالت منظمة "تاغ مئير" التي تأسست قبل 15 عاما لمناهضة الاعتداءات على مقدسات ومقدرات الفلسطينيين من منظمات "جماعات تدفيع الثمن"، إن عشرات الاعتداءات شنتها هذه الجماعات شملت عمليات إحراق وتدمير وكتابة شعارات عنصرية آخرها في بلدة بيت صفافا جنوب القدس المحتلة الجمعة الماضية. وأوضحت منظمة "تاغ مئير" اليوم الاثنين في تقرير لها أن عصابات "تدفيع الثمن" اليهودية المتطرفة ارتكبت سنويا بين 8 إلى 10 اعتداءات وفي السنوات الأخيرة تراجع معدلها بشكل ملحوظ لكن في العام المنصرم تم تسجيل عدد مضاعف من الاعتداءات في 2018 وثلاثة أضعاف عما شهدته سنة 2017 أو 2016. وأصدرت محكمة الاحتلال الاسرائيلي اليوم الاثنين قرارا يقضي بإخلاء مبنى عائلة من عقارها في حي بطن الهوى ببلدة سلوان جنوب المسجد الاقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة ، لصالح "جمعية عطيرت كوهنيم الاستيطانية". وأوضح مركز معلومات وادي حلوة-سلوان في بيان أن محكمة الاحتلال رفضت الاعتراضات التي قدمتها العائلة على البلاغات القضائية التي كانت قد تسلمتها من جمعية "عطيرت كوهنيم" عام 2014، وأمهلت المحكمة العائلة حتى مطلع آب المقبل لتنفيذ قرار الإخلاء. وفي السياق، أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الاثنين، بوقف البناء في منزل بمنطقة مسافر يطا جنوب مدينة الخليل.

وقال منسق لجنة الحماية والصمود بمسافر يطا فؤاد العمور في بيان: إن قوات الاحتلال أخطرت مواطنا فلسطينيا بوقف العمل في منزله، الذي تبلغ مساحته 90 مترا، ويقطنه 8 أفراد.
واصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين بحالات اختناق جراء اطلاق الاحتلال قنابل الغاز السامة المسيلة للدموع في حي البالوع في مدينة البيرة.
واقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي بلدة سبسطية شمال مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة. وقال رئيس بلدية سبسطية، محمد عازم: إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت البلدة، برفقة اعضاء من الكنيست الاسرائيلي ما أدى إلى اندلاع مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال، وسط اطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع.
كما جرفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عددا من الأراضي في بلدة بروقين غرب مدينة سلفيت شمالي الضفة. وأفادت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان بأن جرافات الاحتلال جرفت اليوم نحو 600 متر في منطقة "خربة المدورة" شمال بروقين، لصالح مستوطنة "بروخين" المقامة على أراضي البلدة غرب سلفيت.

إلى ذلك، اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين، اليوم باحات المسجد الأقصى المبارك - الحرم القدسي الشريف بمدينة القدس المحتلة.
وقال مدير عام دائرة الاوقاف الإسلامية العامة وشؤون المسجد الاقصى بالقدس، الشيخ عزام الخطيب، لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) في رام الله: إن الاقتحامات نفذت من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الاسرائيلي الخاصة، موضحا أن شرطة الاحتلال وفرت الحماية الكاملة للمقتحمين اليهود أثناء تجولهم في ساحات الأقصى، وحتى خروجهم من باب السلسلة. وبين الخطيب أن 65 مستوطنًا و125 طالبًا يهوديًا اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته، بالإضافة إلى 5 عناصر من ضباط شرطة الاحتلال.
وأدى المستوطنون خلال الاقتحام طقوسًا تلمودية في باحات الأقصى، وتحديدًا في الجهة الشرقية منه، وتلقوا أيضًا شروحات عن "الهيكل" المزعوم. وتواصل شرطة الاحتلال فرض قيودها على دخول المصلين الفلسطينيين الذين يتوافدون من القدس والداخل المحتل للمسجد، وتدقق في هوياتهم، وتحتجز بعضها عند بواباته الخارجية.
 

أضف تعليقك