أبرز ما تناوله كتاب الرأي ليوم الأربعاء .. استمع

كتب حسين الرواشدة في الدستور تحت عنوان: افتحوا أعينكم أيها الأردنيون

رجاء، افتحوا أعينكم، أيها الأردنيون، وقبل ذلك عقولكم وقلوبكم، على صورة بلدكم الحقيقية، ومصالح دولتكم التي ليس لكم غيرها، تسلحوا بما يكفي من وعي لتميزوا بين من يريد لكم خيرا، ومن لا يريد، بين من يحاول أن يركب على ظهوركم ليصل، وبين من يتحدث باسمكم بصدق وحكمة وأمانة، فانتم، أصحاب الكفاءات التي عمّت العالم كله، الاقدر على التبصر والتعقل والفرز، وانتم من يعرف الحقائق ويكشف زيف المكائد بعكس ما يظن الكثيرون، الغارقون في وهم البطولة، الباحثون في طينتكم الطيبة عن الأشواك والأحساك، ليتعهدوها بالرعاية، وينصبون لها اسواقا للمزايدة.

أما في الغد كتب ماهر أبو طير تحت عنوان هل سيندفع الأردن تجاه طهران؟

لا أعتقد أن الأردن سوف يندفع كثيرا تجاه إيران، لاعتبارات كثيرة، ويقال هذا الكلام أمام الموج الهائل من التعليقات السياسية في الأردن، الذي يضغط من أجل علاقة جيدة مع إيران.

هذا الاستخلاص ليس تحريضا على إيران، أو رفضا لاستعادة العلاقة معها، إذ ربما يعيد الأردن سفيره الى طهران بعد فترة، لكننا نتحدث عن الاندفاع الذي يحض عليه البعض، وهو اندفاع لم نره أساسا خلال العقود الماضية، فلماذا سيحدث الآن، بالتحديد؟.

وفي الرأي كتب مازن العمري تحت عنوان "قطعان الكلاب الضالة نذير شؤم"

من يقرأ في كتب التاريخ القديم يجد في لحن القول لدى المؤرخين انهم كانوا يتشاءمون من انتشار الكلاب في الطرقات فهي معروفة بأذاها ونبشها للقبور، اما في العصر الحديث فان انتشارها ينمّ عن ترهّل اداري وعدم القدرة على ايجاد حلول منطقية او مناسبة، وكأن الكلاب قد حصلت فجأة على حصانة دبلوماسية دولية!

والمفارقة المضحكة والمبكية في آنٍ معا ان الرأفة المزعومة لدى اصحاب القرار مقتصرة على الكلاب دون سائر الحيوان! فما بال اضطهاد سائر الانعام؟

Radio Al-Balad 92.5 راديو البلد · أبرز ما تناوله كتاب الرأي ليوم الأربعاء

أضف تعليقك