العربي الجديد-محمد أبو رمان

لم تكن الجماهير العربية، ولا حتى الفلسطينية منها، تنتظر في الحرب الإسرائيلية على غزّة قرارات جديّة من القمّة العربية الإسلامية، ولم يكن أحد يتوقع شيئاً كبيراً منها، ولا أحد ينتظر خطاباً عرمرمياً

من الواضح أنّ هنالك تصعيداً وتصاعداً كبيراً في التوتر بين عمّان وتل أبيب، بل لا نبالغ، أو نبتعد عن الصواب، إن وصفناهما بالحرب الدبلوماسية الشرسة التي يخوضها الأردن في مواجهة إسرائيل على جبهات عدة،

الحرب الحقيقية التي تشنّها إسرائيل حالياً لا تتمثّل في المواجهة مع كتائب عز الدين القسّام، بالدرجة الرئيسية، بل هي حرفياً مع الغزييّن جميعاً، فالهدف الأول والاستراتيجي لإسرائيل هو القيام بعملية تهجير

لو لم يقدّم أمين عام حزب الله، حسن نصر الله، خطابه أول من أمس الجمعة، لكان أفضل كثيراً لحركة حماس وكتائب عزّ الدين القسام، فهذا الخطاب أفقدهما ورقة استراتيجية كبيرة، كانت بأيديهما في مواجهة العدوان

في الحرب على غزّة؛ ليس رجال الدين، بل رجال السياسة والسياسيون، الذين طالما ادّعوا العلمانية والديمقراطية والليبرالية أوحتى اليسارية والمحافظة، انصرفوا إلى خطابات دينية صارخة وسافرة، لا يسعون إلى

تثير المفاوضات السعودية - الإسرائيلية والأميركية تساؤلات جدّية وعميقة في عمّان، في أوساط النخبة السياسية الأردنية، وقد بدأت أوساط أردنية وفلسطينية تتحدّث عمّا يسمى أوسلو 2، في ظل الوضع الكارثي للسلطة

محزنٌ جدّاً ما آلت إليه الأمور في الجدل الجاري حالياً أردنيّاً بين أندية دوري المحترفين واتحاد كرة القدم، إذ التزمت الأندية جميعاً بعدم خوض مبارياتٍ قبل تحويل مبالغ متأخّرة لصالحها من الاتحاد. وهكذا