ثاني أكسيد الكربون يتفاقم بغلاف الأرض.. بلغ مستوى قياسيا

الرابط المختصر

وصل معدل ثاني أكسيد الكربون (CO2) في الغلاف الجوي للأرض، إلى أعلى مستوى مسجل منذ 63 عامًا، الشهر المنصرم.

وبلغ تركيز ثاني أكسيد الكربون 419 جزءًا في المليون (PPM)، خلال أيار/ مايو الماضي، بحسب معطيات الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) في الولايات المتحدة.

وأشار الباحثون إلى أن هذا هو أعلى رقم تم تسجيله خلال 63 عامًا من تاريخ قياسات ثاني أكسيد الكربون، وأن المستوى كان 417 جزءا في المليون خلال مايو 2020، ويتوقع الخبراء أن يتجاوز المعدل الـ420 جزءا في المليون، خلال العام الجاري.

وساهمت الإغلاقات في أنحاء العالم في إطار التدابير المتخذة لمكافحة جائحة كورونا وانخفاض استخدام المركبات، في انخفاض انبعاثات الكربون بنسبة 7 في المائة العام الماضي، وكان هذا أعلى انخفاض سنوي منذ الحرب العالمية الثانية.

ويؤكد الخبراء أن الانبعاثات سترتفع مرة أخرى في عام 2021، وأن هناك حاجة إلى تقليل الانبعاثات بما يصل إلى ملياري طن سنويًا في الأعوام العشرة المقبلة، وفقا لاتفاقية باريس للمناخ.

 

في السياق أصبحت سنة 2020 السنة الأعلى حرارة على الإطلاق عالميا بالتساوي مع 2016، على ما كشفت الجمعة خدمة "كوبرنيكوس" الأوروبية لمراقبة الغلاف الجوي، ما يشكّل مسك الختام لعقد شهد درجات حرارة قياسية تعكس ظاهرة الاحتباس الحراري.

وانتهت سنة 2020 بمعدل حرارة أعلى بـ1.25 درجة مئوية من ذلك المسجّل ما قبل العصر الصناعي، وهو المعدّل نفسه الذي سجّل عام 2016، إلّا أن الفارق أن 2016 شهدت ظاهرة "إل نينيو" قوية، وهي ظاهرة طبيعية تتسبب بارتفاع درجات الحرارة، ولو شهدتها 2020 لكان ارتفع معدل الحرارة فيها بما بين 0.1 و0.2 درجة، بحسب العلماء.

وتهدف اتفاقية باريس إلى وضع حد للارتفاع في درجات الحرارة دون الدرجتين المئويتين "بشكل واضح"، والاقتراب قدر الإمكان من 1.5 درجة مئوية؛ لتجنب الآثار المدمرة لتغير المناخ، وقالت فريا فامبوغ كبيرة علماء كوبرنيكوس: "الحل هنا هو.. تقليل كمية الانبعاثات".

أضف تعليقك