‘‘وزير البيئة‘‘ :- الأردن يشارك الدول النامية أعباء الضغوطات

قال  وزير البيئة الدكتور صالح الخرابشة أن الاردن شارك دول الاطراف في الاتفاقية الاطارية للتغير المناخي لاهتمامهم في التصدي لظاهرة التغير المناخي.

وأضاف انه كان الاردن كذلك من الدول السباقة في ذلك حيث وقع الاردن لدخول هذه الاتفاقية عام 1992  حال انعقادها وصادق عليها عام 1993  من ضمن الدول غير المدرجة في القائمة الأولى ,كما تصدر الاردن الدول الغير مدرجة في القائمة الاولى باصدار اولى بلاغاته الوطنية ,وصادق في عام 2003 على بروتوكول كيوتو .

يأتي ذلك خلال كلمة الاردن التي ألقاها الخرابشة في الجلسة الرئيسية لمؤتمر المناخ25 COP  المنعقد في العاصمة الاسبانية مدريد.

و بين ان  كل ما نتج عن الاتفاقية من اليات واستراتيجيات الاستجابة لغاية عام 2016 حيث وقع وصادق على اتفاقية باريس الطموحة والتي تتضمن في بنودها العدالة المناخية ، وتحمل المسؤلية المناخية ، والالتزام والتعاون  الدولي المستمر في تحقيق ما يفيد دول العالم كافة في جهود التخفيف وجهود التكيف مع اثار التغير المناخي .

وأوضح أن الأردن يشارك الدول النامية أعباء الضغوطات المتنامية على اقتصاده بالاضافة الى التحديات الاستثنائية الفريدة التي واجهها في محيطه الجغرافي. في غضون السنوات الماضية ، حيث ازداد عدد سكان الأردن بحوالي 20٪ بسبب تدفق اللاجئين إثر بعض النزاعات في المنطقة. مما شكل عبئا على الموارد الاقتصادية وضغطا متزيدا اضافيا على البنى التحتية والمصادر الطبيعية المحدودة  .

 وأكد الوزير الخرابشة أنه على الرغم من هذه التحديات الا أن الأردن لا يزال مصمماً على تحقيق الهدف الذي حدده ضمن مساهمته على المستوى الوطني ومواصلة السير في طريق التنمية المستدامة الصديقة للمناخ.فقد تميز الاردن بقطع شوط طويل من مساهماته المحددة وطنياً الغير مشروطة . و ينبع هذا الالتزام الطوعي من الاحتياجات والأولويات المحلية وضرورة المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحسب الخرابشة..