يونايتد يحسم ديربي مانشستر بثناية

الرابط المختصر

على ملعب الاتحاد وأمام 54403 متفرجين، قهر يونايتد جاره سيتي ومدربه الاسباني جوسيب غوارديولا بعدما فعلها مع توتنهام ومدربه السابق البرتغالي جوزيه مورينيو بالنتيجة ذاتها الأربعاء على ملعب “أولدترافورد”.
وهي الخسارة الرابعة لسيتي هذا الموسم فتجمد رصيده عند 32 نقطة في المركز الثالث وهي أضعف غلة يجمعها غوارديولا في أول 16 مباراة على رأس الأندية التي أشرف عليها في مسيرته التدريبية.
وقال غوارديولا “نتيجة مخيبة للامال ولكن اريد ان احيي اللاعبين على شجاعتهم. حاولنا جاهدين ووصلنا الى الثلث الاخير وكان بالامكان ان تكون الفرض اوضح وأنجع خاصة في الدقائق الاولى”.
في المقابل، حقق مانشستر يونايتد فوزه السادس هذا الموسم فارتقى الى المركز الخامس برصيد 24 نقطة بفارق خمس نقاط خلف تشلسي الرابع وصاحب البطاقة الاخيرة المؤهلة لمسابقة دوري الابطال الموسم المقبل.
وكان سيتي الطرف الأفضل في بداية المباراة واحتج لاعبوه ومدربه على ركلة جزاء اثر لمسة يد على المدافع السويدي فيكتور ليندلوف داخل المنطقة اثر تمريرة عرضية للبرتغالي برناردو سيلفا (13).
وحصل يونايتد على ركلة جزاء بعد اللجوء لتقنية المساعدة بالفيديو “في إيه آر” اثر عرقلة ماركوس راشفورد داخل المنطقة من برناردو سيلفا فانبرى لها بنجاح مفتتحا التسجيل (23).
وأضاف الفرنسي أنطوني مارسيال الهدف الثاني بتسديدة قوية من داخل المنطقة ارتطمت بالقائم الأيسر وعانقت شباك الحارس البرازيلي إيدرسون (29).
وطالب سيتي مرة اخرى بركلة جزاء اثر لمسة يد على البرازيلي فريد اثر تمريرة عرضية من كايل ووكر لجأ الحكم هذه المرة لتقنية المساعدة بالفيديو التي أثبت عدم وجود تعمد من لاعب وسط يونايتد (45+2).
وواصل مانشستر سيتي ضغطه في الشوط الثاني دون ان ينجح في فك التكتل الدفاعي لجاره وانتظر الدقيقة 85 لتقليص الفارق عبر البديل الارجنتيني نيكولاس أوتامندي بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر ركلة ركنية انبرى لها البديل الاخر الدولي الجزائري رياض محرز.
وانقذ حارس مرمى يونايتد الإسباني دافيد دي خيا مرماه من هدف التعادل بتصديه لتسديدة قوية زاحفة لمحرز من داخل المنطقة (86).

أضف تعليقك