اتحاد الكرة يوضح آلية بيع التذاكر بكأس اسيا.. نرفض «السوق السوداء»

اتحاد الكرة يوضح آلية بيع التذاكر بكأس اسيا.. نرفض «السوق السوداء»
اتحاد الكرة يوضح آلية بيع التذاكر بكأس اسيا.. نرفض «السوق السوداء»
الرابط المختصر

أصدر اتحاد كرة اليد بيانا لتوضيح بعض الأمور المتعلقة بآلية بيع تذاكر المباريات بكأس اسيا المقامة حاليا في الامارات.

 

وقال الاتحاد انه تلقى العديد من الاستفسارات بخصوص نفاد تذاكر مباراة المنتخب الوطني ونظيره السوري ضمن الجولة الثانية من كأس آسيا 2019، موضحا ان الاتحاد الآسيوي واللجنة المنظمة للبطولة قاما في 30 تموز الماضي، بارسال كتاب رسمي، الى الاتحادات الاهلية التي تشارك منتخباتها في كأس آسيا 2019، تؤكد احقية كل اتحاد في الحصول على 8 بالمئة فقط من سعة الملعب لكل مباراة لجماهير منتخبه، فيما تطرح باقي التذاكر للبيع على موقع الاتحاد القاري.

 

 

ولفت "الآسيوي" في كتابه الى ان نسبة الـ 8 بالمئة ستنخفض الى 4 بالمئة تلقائياً في الاول من تشرين الاول في حال لم ينجح الاتحاد الاهلي في تسويق التذاكر.. فيما يفقد الاتحاد حقه بما تبقى من النسبة في الاول من كانون الاول.

 

 

وعلى ضوء الكتاب الذي تسلم الاتحاد الاردني نسخة منه، قام الاتحاد مباشرة بالاعلان عبر قنواته الاعلامية للراغبين بشراء التذاكر للمباريات الثلاث امام استراليا وسوريا وفلسطين، حسب النسبة التي حصل عليها الاتحاد في كل لقاء، دون ان يتسلم الاتحاد اي طلب حتى تاريخ الاول من كانون الاول الماضي، وهو الموعد الاخير الذي يتيح للاتحاد طلب التذاكر بشكل مباشر من الاتحاد الآسيوي واللجنة المنظمة.

 

 

 

وعلى ضوء ما سبق.. طرح الاتحاد الآسيوي واللجنة المنظمة التذاكر على الموقع الرسمي لمن يرغب في حضور المباريات، دون تخصيص مقاعد محددة، وقام الاتحاد الاردني بالوقت نفسه بالاعلان عبر قنواته الاعلامية مجدداً بان تذاكر مباريات النشامى شارفت على النهاية، وتم عرض فيديو توضيحي لطرق شراء بطاقات الدخول.

 

 

 

وعبر الاتحاد الاردني عن اعتزازه وتقديره بالدعم الجماهيري الكبير للمنتخب الوطني، مؤكدا ان عملية بيع التذاكر في كأس آسيا لا تخضع لاشراف الاتحادات الاهلية، ولا يأخذ "الآسيوي" واللجنة المنظمة بعين الاعتبار، اعطاء نسب متساوية لكل منتخب عبر تقسيم المدرجات بشكل متساو.

 

 

ومع نفاد تذاكر مباراة المنتخب الوطني ونظيره السوري، فان عملية بيع بطاقات الدخول لمباراة النشامى وفلسطين ما تزال مستمرة حتى اللحظة، ولم تنفد التذاكر بعد.

 

في المقابل، رفض الاتحاد الاردني بشكل قاطع التعامل مع ما يسمى بـ "السوق السوداء" لشراء تذاكر المباريات، وفق قنوات غير رسمية وباسعار تفوق ما حددها الاتحاد الاسيوي واللجنة المنظمة سابقاً.

 

 

ومع اشراف الاتحاد الاسيوي واللجنة المنظمة بشكل مباشر على جميع الجوانب المتعلقة بالبطولة، فان الاتحاد الاردني يحث اي شخص يمتلك اي معلومات مؤكدة بخصوص بيع غير قانوني ومشروع للتذاكر، بتبليغ الجهات القائمة على البطولة مباشرة.

أضف تعليقك