“المهندسين”: تحلّ علينا ذكرى النكبة والقدس تنتفض

الرابط المختصر

أصدرت نقابة المهندسين اليوم السبت بيانا بذكرى الـ 73 للنكبة الفلسطينية .

 

وتاليا نص البيان:

نستذكر اليوم، مسيرة ثلاثة وسبعين عاما من كفاح الشعب الفلسطيني ونضاله ضد العدو الصهيوني، لنحيي ذكرى نكبة فلسطين وتشريد مئات الاف الفلسطينيين من بيوتهم واراضيهم، حيث تتزامن ذكرى تلك النكبة مع الاحداث الأخيرة التي يشهدها محيط المسجد الاقصى والحرم القدسي الشريف، من اقتحام لساحاته ومنع المصلين من الوصول اليه، إضافة إلى العدوان الشرس على ابناء غزة، والقصف الغاشم الذي تمارسه سلطات الاحتلال وأدى الى استشهاد العشرات من الابرياء.

 

كما وتحلّ علينا ذكرى النكبة، والقدس تنتفض ضد الصهاينة الغاشمين ومحاولاتهم الاجرامية في تهجير المقدسيين من أراضي سلوان ووادي الجوز وحي الشيخ جراح، وفرض هيمنتهم الغاصبة على تلك الاراضي، بأقبح الوسائل وأبشع الطرق، لنحيي أشقائنا في كامل فلسطين على مقاومتهم وصمودهم.

 

ويأتي ذكر النكبة ايضا ليتزامن مع ملحمة بطولية يخوضها ابناء شعبنا العربي الفلسطيني في الداخل، حيث يتصدى ابناء فلسطين وقوى المقاومة في الضفة الغربية والقدس واراضي الشيخ جراح، لكل ما يتعرضون له من قصف وعنف وعدوان، بأرواحهم وصدورهم ودمائهم، ليقدموا الشهيد تلو الآخر، فيما تدكّ صواريخ غزة وأبطالها، حصون العدو، وتضربهم في عقر دارهم في سبيل ان تعيد للأمة كرامتها وشموخها، وتؤكد أن الارض حق لابنائها وأن لا اغتصاب ولا هيمنة ولا احتلال للأرض الطاهرة ما دام هناك نفس فلسطيني عربي ينادي بالعروبة والقدسية والكرامة.

 

ثلاثة وسبعون عاما من محاولات الصهاينة لطمس معالم الارض القدسية وصبغها بالصبغة اليهودية، عبر بناء المستوطنات واحتلال الاراضي ومصادرة الاملاك وهدم المباني وتهويد الاماكن، إلا أن كل ذلك لم يقف عائقا أمام صمود وعزم ابناء الشعب الفلسطيني المرابطين الذين يقدمون ارواحهم واحدا تلو الاخر فداء لأرض فلسطين، حتى استرداد كافة الحقوق، وتحرير الاراضي المقدسة من دنس الاحتلال وبشاعته.

 

إننا في نقابة المهندسين الأردنيين، إذ نرفض كافة أشكال العنصرية والهمجية التي تمارسها قوى البغض والظلام ضد ابنائنا واشقائنا في الشعب الفلسطيني الصامد، لنقدم أعظم التحايا لأهلنا المرابطين في القدس الصامدين الذين يدافعون بصدورهم العارية عن المسجد الأقصى، ويتصدون بكل ما أوتوا من قوة لمحاولات تهجيرهم وابعادهم عن ارضهم.

 

ولإيماننا الراسخ في نقابة المهندسين بأن فلسطين كل فلسطين من نهرها الى بحرها، ومن شمالها الى جنوبها، حرة عربية واحدة عاصمتها القدس الموحدة، فإننا نجدد رفضنا لكافة أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني، بدءا من اتفاقية كامب ديفيد واوسلو ووادي عربة وانتهاء باتفاقية غاز الذل والعار، كما ونطالب الحكومة الاردنية بقطع كافة اشكال التمثيل الدبلوماسي للعدو الصهيوني على اراضي المملكة وطرد سفير الاحتلال لديها.

 

وتدعو النقابة كافة ابناء الشعب الاردني العظيم، والأمتين العربية والاسلامية لدعم صمود شعبنا في فلسطين الشقيقة، ومؤازرة مقاومتهم لحين تحقيق النصر ودحر الاحتلال الغاشم، كما تؤكد على ان مناصرة قضية الاسرى والسعي لإخراجهم من سجون الاحتلال تمثل شكلا من اشكال الدعم لأشقائنا في فلسطين الحبيبة، باعتبار تلك القضية احدى نتاجات النكبة.

 

كما نستذكر في هذه المناسبة، البطولات التي سطرها الجيش العربي في باب الواد واللطرون، والدفاع عن أراضي الشيخ جراح وأسوار مدينة القدس، فتحية لجنودنا البواسل والرحمة لشهداء الجيش العربي، والمجد والخلود لشهداء القدس والأقصى وغزة وفلسطين.

 

عاشت فلسطين حرة عربية من نهرها إلى بحرها وعاصمتها القدس الموحدة

أضف تعليقك