رافقتها مدرعات ومروحيات وسيارات اطفاء واسعاف الأجهزة الأمنية تضبط السيارتين المحملتين بالمتفجرات

الرابط المختصر

بعد اسبوعين من محاولات الأجهزة الأمنية لاحباط سلسلة عمليات تفجيرية من شأنها زعزعة الأمن والاستقرار في الأردن واثارة الخوف والهلع عند المواطنين, تمكنت الاجهزة من ضبط السيارتين اللتين اعلن عنهما سابقا المحملتين بالاسلحة والمتفجرات.

واعلن المصدر الامني ان اجهزة الامن تمكنت من اعتقال مجموعة من المتورطين في هذه القضية بعد عملية رصد اتخذت خلالها كافة الاحتياطات اللازمة، من خلال القيام بعمليات واسعة النطاق في مختلف مناطق المملكة.

وبحسب مصادر قالت لعمان نت ان اجهزة الامن رصدت السيارات المحملة بالمتفجرات وطاردتها وتمكنت من تطويقها على الطريق الدولي الموصل لمدينة الرمثا حيث تمكنت من ضبطها على الطريق الواصل بين اربد وجرش بجانب مخازن فارغة.

ورافق الاجهزة الأمنية سيارة اطفاء وخمس سيارات مدرعة محملة بالرشاشات مصحوبة بثلاث طائرات مروحية, وذلك تحسباً من وقوع انفجارات او اشتباكات مع افراد الخلية.

واكد المصدر ان الوضع الامني الان تحت سيطرة اجهزة الامن, مشيرا بذلك الى انها لا زالت تستكمل العملية بصورتها النهائية.

وقالت المصادر ان السيارتين الاولى لونها احمر والثانية ابيض تم رصدهما ومراقبتهما ومطاردتهما بواسطة المروحيات التابعة للامن العام ومن قبل رجال مكافحة الارهاب ومختلف الاجهزة الامنية المختصة التي عملت على مدار الايام الماضية، و الاجهزة تمتلك معلومات كاملة عن السيارتين.

كما سبق للاجهزة الامنية ان نشرت صورا لثلاثة مطلوبين تبحث عنهم يتبعون تنظيم القاعدة احدهما ملتح يدعى موفق احمد عدوان وسليمان خالد درويش وعزمي عبدالفتاح الحاج.

يذكر ان الأردن لم يتعرض إلى تهديد منظم ومدبر كتلك المحاولات وكانت الناطق الرسمي باسم الحكومة وزير الدولة اسمى خضر قد اعلنت مسبقاً ان التحقيق بشأن السيارتين والمجموعة الارهابية يحرز تقدما وان الوضع الامني مطمئن وتحت السيطرة في حين سبق لمصدر امني وان اعلن ان الاجهزة الامنية قد اعتقلت عددا من المشتبه بارتباطهم باحد التنظيمات الارهابية وكانوا يخططون للقيام بعمليات تخريبية داخل المملكة وتم ضبط كميات من المتفجرات بحوزتهم, حيث تنتشر الاجهزة الأمنية ومكافحة الشغب في اماكن متفرقة في العاصمة تحسباً من وقوع حوادث اخرى.

أضف تعليقك