ذبحتونا: "مشروع نظام العمل الحزبي في الجامعات أسوأ مما كنا نتوقع"

الرابط المختصر

أبدت الحملة الوطنية من اجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" استياءها من مشروع نظام العمل الحزبي في مؤسسات التعليم العالي والذي أقره مجلس التعليم العالي قبل أيام.
وأعادت الحملة التأكيد على ان السماح للعمل الحزبي في الجامعات لا يحتاج الى تشريعات وإنما إرادة حقيقية للإصلاح تتمثل باعادة النظر بأنظمة التأديب القمعية والسماح بقيام اتحادات طلابية منتخبة.
وسجلت حملة "ذبحتونا" الملاحظات الآتية على مشروع النظام:
١- قام مشروع النظام بتفريغ الفكرة من هدفها المعلن وهو انخراط الشباب في العمل الحزبي وتقزيمها لمجرد طلب اقامة نشاط، وهو الامر الذي كنا في حملة ذبحتونا قد حذرنا منه
٢- قام المشروع بتحويل عميد شؤون الطلبة في الجامعة الى حاكم اداري له الصلاحيات المطلقة بالسماح والمنع لاي نشاط حزبي بل والتدخل في تفاصيل النشاط والتعديل عليه من حيث المكان والزمان والأسماء المشاركة ومحتوى النشاط نفسه (المادة ٦/ج)
٣- أعطت المادة (٦/د) عميد شؤون الطلبة الحق بوقف فعالية الحزب الموافق عليها مسبقًا أثناء انعقادها
٤- لم يتم اي ذكر لتعديلات على انظمة التاديب التي تتناقض مع حرية العمل الطلابي بل وتقوم بتجريمه
٥- لم يتم اي ذكر لإلزام الجامعات بالسماح لوجود اتحادات طلابية منتخبة داخل الجامعات، بل ان المادة (٩/أ) أعطت بشكل غير مباشر للجامعات الحق بعدم السماح بوجود اتحادات طلابية منتخبة.
إننا في الحملة الوطنية من اجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" نطالب بسحب مشروع نظام السماح للعمل الحزبي في مؤسسات التعليم العالي، والعمل فورًا على إعادة النظر بأنظمة التأديب.

أضف تعليقك