جريمة في الولايات المتحدة ضد طلاب فلسطينين حديث مواقع التواصل .. استمع

بعد إصابة ثلاثة طلاب جامعيين من أصل فلسطيني بإطلاق نار بدافع الكراهية في مدينة بيرلينغتون في ولاية فيرمونت الواقعة شمال شرق الولايات المتحدة بسبب ارتدائهم الكوفية الفلسطينية.

لقي ذلك الخبر تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

فعلق علي: كله بسبب اعلامهم الكاذب…ينشروا منشورات كاذبة وحاقدة على العرب والفلسطينيين.

وقال طارق: عنصريون يدعون الديمقراطية ويعتدون على كل عربي أو مسلم.

وأضاف سعيد: هسا ما بلاقوا الجاني أو بطلع مريض نفسي…مسمى الارهاب نعمل النا بس.

ونشر خالد عنبر: يا سبحان الله الكراهية بطلت ارهاب يعني ولا ارهاب بس علينا ؟!

في حين علقت حنان: الديمقراطية عندهم زي مسمار جحا بزعجونا فيها وقت مصلحتهم عشان بعدين يدمروا بلادنا فيها.

وأضافت سامية زيدان: لو مسلم يلي عملها كان قامت الدنيا وما قعدت ارهابيين والله ما ارهاب غير اميركا، شو هالعنصرية والحقد على العرب والمسلمين.

وقالت بانا: المفروض بالمراكز التعليمية ما يحطوا أي شيء يدل على الدين او البلد بصراحة، هاد النظام متبع في فرنسا واغلب أوروبا عشان العنصرية والمفروض الناس تكون واعية.

حيث أن شرطة ولاية فيرمونت الأمريكية اعتقلت شخصا يشتبه به، ولازالت السلطات تحقق في ما إذا كانت جريمة كراهية.

كان هذا أبرز ما تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي لهذا اليوم.

 

أضف تعليقك