تجار الالبسة يعولون على "الجمعة البيضاء" لتنشيط القطاع

الرابط المختصر

يترقب تجار قطاع الألبسة "الجمعة البيضاء" والتي تصادف يوم غد بفارغ الصبر، لما تشهده من عروض وتنزيلات قد تساهم بإنعاش القطاع الذي شهد حالة ركود كبيرة خلال السنوات الماضية.

 وتتراوح نسبة التخفيضات والعروض خلال هذا اليوم ما بين 60 الى 70 %، الأمر الذي قد يشجع المستهلكين على التسوق خلافا للايام العادية.

ممثل قطاع الاحذيه الالبسة والمجوهرات في غرفة تجارة الاردن اسعد القواسمي  يقول لـ "عمان نت"، ان التجار قاموا بتجهيز كامل استعداداتها لاستقبال هذا اليوم من توفير للبضائع التي تشملها العروض لضمان زيادة الحركة والقوة الشرائية.

ويشير القواسمي الى أن نسبة التخفيضات ستصل الى 70% الأمر الذي قد يساهم بتحقيق الارباح للتجار، وقد تؤدي لتعويض خسائر بعض التجار نظرا لحالة الركود التي تشهدها الأسواق.

 تخضع كافة العروض والتنزيلات لرقابة وزارة الصناعة والتجارة وفقا للتعليمات الناظمة، بما يضمن عدم تلاعب التجار ومصداقية العروض بحسب القواسمة.

وتعرف وزارة الصناعة والتجارة التنزيلات حسب تعليمات التصفية وتقديم الجوائز بأنها التخفيض في أسعار السلع أو الخدمات بنسبة محددة، أما العروض الخاصة فهي تخفيضات في الأسعار على بضائع أو خدمات في غير فترة التنزيلات.

ويذكر أن القانون يعاقب كل من يعلن عن تنزيلات صورية على أسعار البضائع لا تخفض الأسعار عنها قبل التنزيلات أو بعدها بغرامة لا تقل عن 500 دينار ولا تزيد على 3 آلاف.

ويمنح القانون الزبون المتضرر من عدم التزام التاجر بالتنزيلات الحق بتقديم الشكوى إلى وزارة الصناعة والتجارة.

ويعتبر خبراء اقتصاديون بأن هذا اليوم يساهم بمضاعفة القوة الشرائية لدى المواطنين، مما تنعكس على الفائدة على المواطنين والتجار في آن واحد، واصفين هذا اليوم الايجابي لما يشهده من تخفيضات كبيرة.

للعام الثاني على التوالي يشارك الاردن دول العالم الجمعة البيضاء أو ما يعرف بالجمعة السوداء عالميا، امتثالا بامريكا وكندا ودول اوروبا، على امل انعكاس هذا اليوم على التجار إيجابا لما يشهده من تخفيضات كبيرة تساهم في إنعاش السوق ورفع الحركة الشرائية لدى المواطنين.

وتعد الجمعة السوداء حدث سنوي في نهاية شهر تشرين الثاني من كل عام، وهو اليوم التالي لعيد الشكر في الولايات المتحدة الأميركية، حيث تخفض المتاجر أسعارها بنسب عالية قد تصل إلى 90 في المائة.

 

أضف تعليقك