الكنترول يواجه مشكلة استبداله بكبسات كهربائية المجتمع ينظر له بسلبية والسبب في ذلك ممارسات فئه قليلة من الافراد

الرابط المختصر

قارب نجمه على الأفول لكنه يرفض الغياب دون صمت انه شخصية من النسيج الاجتماعي الاردني التصقت بعقول العديد من الناس والتصقت معها نظرات اجتماعية ايجابية في بعض الاحيان وسلبية في الاغلب انه "الكنترول".

و"الكنترول" هي تسمية اطلقت على الشخص الذي يتحكم وينظم امور الحافلات وهي مهنة يشغلها مئات من الافراد الذين يعتمدون عليها كدخل وحيد لإعالة اسرهم.

هيئة قطاع تنظيم النقل بصدد تنفيذ قرار اتخذته سابقا يستبدل "الكنترول" بكبسات الكترونية ترشد السائق لاماكن نزول الركاب ويهدف هذا الاجراء بحسب هيئة تنظيم قطاع النقل للارتقاء بقطاع النقل في الاردن.

عمان نت قامت بزيارة مجمعات النقل العام والتقت العاملين في هذه المهنة وتلقت شكاويهم واطلعت على تفاصيل واهمية هذه المهنة.

اقتربنا منه كان يبدو عليه منهمكا في مسح زجاج الباص خالد ابن الخمسة وعشرين ربيعا يعمل في مهنة الكنترول منذ ثماني سنوات حيث تعتبر هذه المهنة مصدر دخله الوحيد الذي سيحرم منه لو طبقت الهيئة قرارها.

زملاء المهنة في المجمع ازروا زميلهم خالد وتحدثوا عن اهمية هذه المهنة بالنسبة للحافلة وخدمة الركاب، احد الاشخاص ذكر لنا ان الكنترول يعمل على جمع المال من الركاب وتنظيم عملية الجلوس بالاضافة الى تنظيف الحافلة من الداخل والخارج. احد السائقين رأى من الصعب إدارة شؤون الحافلة دون وجود الكنترول فهو يعتبره اليد اليمنى له.

وعن النظرة الاجتماعية السلبية للكنترول ذكر لنا بعض الاشخاص بأن العديد ينظر للكنترول نظره دونيه وذلك بسبب القله التي تشوه سمعة الكثيرين من العاملين في مهنة الكنترول.

التأمين الصحي والضمان الاجتماعي ووجود نقابة للعاملين في هذه المهنة من اهم المطالب التي نقلها "الكنترولية" لعمان نت حيث يعاني هؤلاء الاشخاص من هضم لحقوقهم حسب ما قالوا لنا مطالبين بتوفير ادنى الحقوق التي يتمتع بها باقي العاملين في مجال النقل العام.

ويبقى الكنترول والذي يمثل شريحه من مجتمعنا الاردني مهددا بالتشريد وفقدان حقوقه في غياب جهه متخصصة تكفل حماية هذه الحقوق والدفاع عنها وتوفير فرص عمل اخرى لهم في حال تطبيق قرار وقف هذه المهنة والتي اصبحت مصدر دخل العديد من المواطنين .

أضف تعليقك