التجار يتعهدون بتخفيض الهامش الربحي في رمضان

التجار يتعهدون بتخفيض الهامش الربحي في رمضان

اتفقت ووزارة الصناعة والتجارة مع نقابة التجار على إزالة كافة المعوقات التي تمنع انسياب البضائع خلال شهر رمضان المقبل في الأسواق المحلية.

وأبدى أصحاب المولات والمحال التجارية استعدادهم لعدم تقاضي أي هامش ربحي على المواد الأساسية خلال شهر رمضان كنوع من الدعم لهم وللمواطنين.

وتقوم عدد من المحلات التجارية الكبيرة "المولات"بجذب المواطنين بعروض التخفيضات، مما يساهم في التخفيف من حدة ارتفاع الأسعار، إذ اكتفت بعض المحلات التجارية الكبرى بالبيع بهامش ربحي قليل من باب "المسؤولية الاجتماعية للتاجر بحق المواطن على حد قول أصحاب هذه المولات.
 
وبين نقيب التجار خليل الحاج توفيق لراديو البلد أهم المشاكل التي يعاني منها السوق خصوصا في فترة شهر رمضان المقبل:" يعتبر هذا العام من أصعب الأعوام التي تمر على السوق من حيث تامين السلع بسبب ارتفاع الأسعار بشكل كبير ونقص الكميات المعروضة".
 
ويضيف توفيق:" وبالمقارنة بالعام الماضي المشكلة ستكون اكبر هذا العام ...موسم الحصاد لبعض ثمار مثل الجوز والتمر تأتي بعد رمضان الحالي بشهر ونصف، وجميع الكميات المتواجدة الآن في الأسواق سوءا السعودي أو أوروبا الشرقية أو لبنان وسوريا جميعها بضائع الموسم الماضي، وبالتالي هذه الثمار تباع منذ موسم شهر تشرين الأول الماضي والكميات تكون اقل بكثير من التي طرحت في أول إنتاج المحصول".
 
ومع اقتراب شهر رمضان بدأ أصحاب الأسواق والمحال التجارية بالتحضير وتوفير البضائع اللازمة للمواطنين عن طريق توفير العروض المغرية، إلا أن البعض للأسف يقوم برفع الأسعار مسبقاً.بحسب توفيق.
 
ومع ارتفاع موجة الأسعار يقوم بعض التجار برفع أسعارهم بشكل غير مبرر إضافة إلى إتباع أسلوب الاحتكار والتحكم في السوق الأمر الذي يثير قلق محدودي الدخل، الذين يعانون اصلاً من صعوبة تأمين متطلباتهم الحياتية فكيف الحال في ظل تزايد  الشراء في رمضان إذ  يقبل المواطنون على نمط استهلاكي يزيد عن باقي أشهر السنة.
       
ويذكر ان نقيب التجار قام باطلاق موقع الكتروني تحت اسم المستهلك يحتوي على قوائم استرشادية دورية باسعار اهم السلع، واماكن اقامة العروض.

أضف تعليقك