إنتهاء المرحلة الأولى من مشروع دمج المرأة في الحياة الديمقراطية وتعريفها بحقوق الإنسان في أربد

الرابط المختصر

فرغ اتحاد المرأة الاردنية في محافظة اربد مؤخرا من اجراء مسح ميداني شامل لمشروع الديمقراطية وحقوق الانسان الذي باشر الاتحاد بانجازه في محافظة اربد وبدعم من الاتحاد الاوروبي.

مديرة مشروع الديمقراطية وحقوق الانسان في اربد ناريمان غرايبة قالت في لقائها مع عمان نت ان هذا المشروع يهدف الى تعريف المرأة في محافظة اربد بمادىء الديمقراطية وكيفية ممارستها على الواقع، كما يهدف الى تعريفها بحقوق الانسان والاتفاقيات الدولية مما يرفع من مستوى الوعي لدى المرأة ودمجها في منظمات المجتمع المدني.

واضافت غرايبة ان هذا المشروع سيحقق اهدافه من خلال عدة نشاطات ومراحل حيث اشتملت المرحلة الأولى من هذا المشروع على دراسة ميدانية في عدة مواقع في المحافظة حيث تم التوصل من خلالها لعدة نتئج ستساعد في الوصول الى برنامج تدريبي للمرحلة الثانية من المشروع.

مشيرة الى ان البرنامج التدريبي سيشتمل على عدة محاضرات ستقام في عدة مواقع من المحافظة، لتزيد من معرفة المرأة بالحقوق والحريات والتعريف بدور الحكومة ومنظمات المجتمع المدني والتعريف بالقوانين والاتفاقيات الدولية التي صادق عليها الاردن والتي تكفل حقوق الانسان وادراك اهمية الحملة الانتخابية وحرية التعبير من خلالها والتأكيد على ان الحقوق الاقتصادية والسياسية لا تنفصل عن بعضها ومحاور مختلفة اخرى.

وتبين من نتائج المسح ان مفهوم الديمقراطية عند النساء في اربد تمثل في نسبة 30% في ابداء الرأي 20% في حرية التعبير و7% في الحرية المطلقة و4% في العدل والمساواة و4% في مشاركة الشعب والباقي كانت اجابات مختلفة.

كما خلص الاستطلاع الى ان 27% من النساء اعتبرن ان كل انسان حر ويجب ان يتعامل الجميع بنفس الطريقة، وان 15% من النساء وجدن ان من حقهن المشاركة في الاجتماعات العامة والانضمام الى الجمعيات، و10% رأين ان لهن الحق في المعاملة المتساوية امام القانون.

أضف تعليقك