أهالي ماركا يطالبون المعاني بوضع حد للتلوث البيئي في منطقتهم

الرابط المختصر

لم يوفر أهالي منطقة ماركا الشمالية فرصة إلا وقدموا فيها لأمين عمان م. عمر المعاني شكاويهم ومطالبهم الخدمية، وكذلك بعض المشكلات البيئية التي تعانيها ماركا منذ سنوات.محطة تكرير المياه العادمة في منطقة عين غزال وكذلك تلوث مياه عين غزال هي الجزء الأول من مجموع الملاحظات التي قدموها أهالي المنطقة، في اللقاء الذي جمعهم مع الأمين صباح يوم الاثنين في مديرية منطقة ماركا، حيث وعدهم باقتراب موعد ترحيل المحطة إلى منطقة أخرى وكذلك ترحيل المسلخ إلى طريق الحزام بشراكة بين الأمانة وشركة قابضة مخصصة الأمانة مساحة 100 دونم لهذه الغاية ، وقال: أنه "بحدود العامين المقبلين سيتم نقل المسلخ ريثما تنتهي الدراسات المتعلقة حول ترحيله".كذلك طالب مدير مدرسة في منطقة إسكان ماركا بإمكانية تعاون الأمانة مع وزارة التربية والتعليم لأجل إقامة مدرسة هناك، على اعتبار أن تمنح الأمانة الوزارة أرضا هناك، ولأن المدرسة الحالية تشغل عدة مباني سكنية، ليعلق الأمين أن الأمانة ترحب بذلك وهو بصدد لقاء مع وزير التربية والتعليم قريبا. كما أشار أكثر من مواطن بضرورة اهتمام الأمانة لواقع المرور في شوارع ماركا لاسيما قرب إشارة النجمة، ليتحدث رئيس قسم الدراسات المرورية في الأمانة بأنه يجري الآن دراسة لإقامة إشارة ضوئية هناك، بغية التخفيف من الازدحامات المرورية الخانقة هناك، وكونها واقعة بطريق الرصيفة -الزرقاء. وكذلك طالبوا بضرورة وضع إشارة ضوئية أخرى قرب المدخل الرئيس لمنطقة المزارع.وطالبوا الأهالي من الأمانة بإقامة عدد من الحدائق والمتنزهات في منطقتهم، وكذلك إقامة نادي رياضي للشباب، وتطوير ساحة ملعب لكرة القدم تجاور مسجد حمزة. ودافع الأمين عن النظافة العامة في العاصمة عمان، وذلك ردا على تحميل البعض الأمانة بتقصيرها بالنظافة، حيث أشار مدير منطقة ماركا سابقا إلى أن عدد عمال النظافة في عموم ماركا كان في أواسط الثمانينات بحدود الـ200 عامل نظافة أما الآن فلا يتجاوزا عن 157 عاملا. ليقول الأمين "النظافة محل خلاف لكن الأمانة غير مقصرة أبدا في هذا الموضوع". أما لأهالي إسكان ماركا فكان لهم السواد الأعظم في الأسئلة، حيث طالب بعضهم بإنصاف من وقع عليهم قرار سابق أصدرته والمتمثل بسحب الشقق من 333 منتفع بسبب عدم دفعهم الأجور وكذلك لتأجيرهم شققهم لأجل الانتفاع منها، هنا دافع الأمين عن قرار الأمانة، قائلا: "هم ينتفعون ولم نكن نسألهم، لكن من حق الأمانة أن تطالب بحقوقها، فهناك متخلفين عن الدفع، وكل ما قمنا به هو عدولنا عن القرار الذي جاء من قبل اللجنة المشكلة لأجل ذلك، ومطالبتهم فقط برسوم إضافية لا تتجاوز الـ25 دينارا".كما استفسر أكثر من تاجر في مجمع المحطة بسماح الأمانة لهم لإقامة بسطاتهم بشكل دائم، ليعد الأمين بمتابعة وضبط المجمع "وقد وافق مجلس الأمانة في جلسته الأخيرة بحق التصرف بمليون ونصف دينار لأجل تحسين أوضاع المجمع".واستعرض رئيس اللجنة المحلية لمنطقة ماركا وعضو مجلس الأمانة عن منطقة ماركا جعفر العبداللات العديد من مطالب الأهالي ومنها ضرورة إزالة بعض المصانع المهجورة وكذلك الاهتمام بالحدائق وتشييدها، وإقامة حديقة بديلا عن مسلخ الأمانة في عين غزال. كما وعد الأمين أهالي منطقة التطوير الحضري بطرح بعض القضايا الخدمية المتعلقة بمنطقتهم أمام وزير الأشغال العامة حسني أوب غيداء والذي سيلتقيه غدا.وزار المعاني بعد لقاءه الأهالي في مقر مديرية المنطقة الكائنة قرب المحكمة العسكرية بعض أحياء ماركا الشمالية، لأجل الاطلاع على المشكلات التي قدمها الأهالي عن قرب.

أضف تعليقك