من هنا وهناك

أشاد الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، برجال الدرك الذين شيعوا جثمان عراقية في الاردن. وقال الملك في تغريدة عبر حسابه بتويتر الاحد "الملك: أحيي نشامى قوات الدرك على موقفهم النبيل في ترجمة توجيهاتنا،
شاركت قوات الدرك، السبت، في تشييع جثمان سيدة عراقية توفيت بعد معاناتها مع السرطان في الأردن. وكانت ابنة السيدة المتوفاة، ناشدت بأن يخرج رجال في جنازة والدتها، بسبب عدم وجود أقارب لها في الأردن، قبل أن
بعد مرور 50 عاما على نجاح مهمة أبولو 11، وهبوط أول بشريين على سطح القمر، كشفت وثائق نشرتها مكتبة الرئيس الأميركي السابق ريتشارد نيكسون أن كلا من باز ألدرين ونيل آرمسترونغ كان يتوقع تركهما ثم وفاتهما
بات العلماء في اليابان مخوّلين بتنمية أعضاء بشرية داخل حيوانات بعد حصولهم على الضوء الأخضر من الحكومة لأول دراسة من هذا النوع في البلاد. وتقوم هذه التقنية البحثية العالية التطوّر لكن المثيرة للجدل على
نشر الأمير علي بن الحسين، صورة تجمعه بشقيقته، الأميرة هيا، التي تخوض معركة قضائية في محاكم بريطانيا، ضد زوجها حاكم دبي، محمد بن راشد آل مكتوم. وعلق الأمير علي: "اليوم مع أختي وقرة عيني، هيا بنت الحسين
لم يُظهر صلاح أيّ شعور بالحسد.. بالغبطة أو الغيرة، وبدا لي وكأنه يقاوم إعلان دهشته، فيما كنتُ مستغرقاً في رواية وقائع زيارتي إلى "عين كارم"، بلدته التي شهدت ولادته، ولم يمضِ فيها سوى السنة الأولى من
تحتفل الإدارة الوطنية الأميركية للطيران والفضاء "ناسا" في مثل هذا اليوم بذكرى مرور 61 عاما على تأسيسها، وهي لا شك مسيرة حافلة بالإنجازات العديدة والاكتشافات المذهلة. ففي التاسع والعشرين من يوليو 1958،
قال علماء فلك إن الضوء الصادر عن نجم يدور في مدار حول الثقب الأسود الهائل وسط مجرتنا، قد يمثل دليلا جديدا يدعم نظرية النسبية للعالم الراحل ألبرت آينشتاين. وراقب الباحثون مؤخرا نجما يدعى "S0-2"، يفوق
رسم العلماء خريطة جينوم تنين كومودو أكبر سحلية في العالم واكتشفوا أسرارا مذهلة وراء سرعة هذه السحلية المثيرة للإعجاب وقوة تحملها من خلال زيادة عملية التمثيل الغذائي إلى مستويات تشبه الثدييات. وقال
قال باحثون بريطانيون، إنهم اكتشفوا نوعا جديدا من الخلايا في كبد الإنسان، معربين عن أملهم في أن تساعد مستقبلا على علاج أمراض التي تصيب العضو الحيوي دون الحاجة إلى استئصاله وتعويضه عن طريق الزراعة.