مقالات

الكُتّاب

يتذكّر أردنيون كثيرون التغريدة الجدلية لشاب أردني اسمه قتيبة، وهو طالب جامعي، خاطب رئيس الوزراء الأردني الجديد، حينها، عمر الرزّاز، متسائلاً، فيما إذا كانت الهجرة هي الحلم الوحيدة المتاح للشعب الأردني

من أبرز مفاجآت قمة جدة زلة اللسان (المقصودة ) لولي العهد السعودي محمد بن سلمان عند تقديمه للملك عبدالله الثاني بـ ( ملك المملكة العربية الهاشمية ) ، وفي حال تحقق ذلك يعني ( شطب الأردن ) لصالح حل

تعد الحماية الاجتماعية حجر الزاوية لتحقيق العدالة الاجتماعية حين يتم توفيرها لجميع المواطنين والمقيمين على أراضي الدولة، وتضمن الحماية الاجتماعية تمتع الجميع بفرص متساوية، وحمايتهم من شتى المخاطر

في مساء يوم 15 يوليو / تموز 2016، شنت "منظمة غولن الإرهابية (فيتو) محاولة انقلابية دموية ضد شعب وحكومة بلدي. كان هدفهم إقامة نظام أصولي راديكالي موالٍ فقط لزعيمهم فتح الله غولن. بينما غادرت وحدات

داود كتاب

منذ انضمّ إلى الثورة الفلسطينية في ستينيات القرن الماضي، كان من المتعارف عليه أن محمود عبّاس رجل سياسة وفكر، وليس فدائياً ثائراً. لذلك، كانت مهامه فكرية وسياسية، ومنها البحث عن الإمكانات لفتح حوار مع

في دراسة هامة تم مناقشتها مؤخرا في مقر البنك الدولي في عمان مع عدد من ممثلي المجتمع المدني تبين أن مشكلة البطالة بين الشباب في الأردن شملت بأرقام كبيرة جدا خريجي الجامعات. فقد أفادت الدراسة التي تم

إن قرّر أحدهم إنهاء حياتكِ، فليس هناك ما يمنعه أو يردعه، إن كنتِ طالبة جامعية (نيرة) على أبواب جامعتك في مصر، وإنْ كنت (إيمان) داخل أسوار جامعتك في الأردن، أو رفضتِ عرض زواج في فلسطين، أو لاجئة سورية