"اتصالات لكتاب الطفل 11" تفتح باب المشاركات وتستقبل الكتب الصامتة لأول مرة

الرابط المختصر

في إطار حرصها على مواصلة الجهود التي تقودها في دعم صناعة كتب الأطفال واليافعين، أعلنت جائزة اتصالات لكتاب الطفل، أبرز جوائز أدب الطفل واليافعين في العالم العربي، التي ينظمها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، وترعاها شركة اتصالات، عن فتح باب المشاركة في دورتها الـ11، أمام صنّاع أدب الطفل من مؤلفين ورسامين وناشرين من مختلف أنحاء العالم، ولصنّاع الكتب الصامتة لأول مرّة في تاريخها.

 

كتب الأطفال واليافعين حتى نهاية أغسطس

وأعلنت الجائزة عن استقبال طلبات الترشح لدورتها الـ11 لفئات كتب الأطفال واليافعين حتى نهاية أغسطس المقبل، إذ تشترط الجائزة على جميع دور النشر العربية والعالمية أن تقدم مشاركاتها باللغة العربية، وأن يكون النصّ أصلياً غير مترجم أو مقتبس، مستهدفة الأطفال واليافعين حتى 18 عاماً، كما ينبغي أن يكون الكتاب صادراً عن دار نشر أو مؤسسة مسجلة رسمياً، وألا يكون قد صدر بشكل فردي، وأن يكون مطبوعاً ومنشوراً بشكل ورقي، وأن لا تكون المشاركة قد فازت من قبل بأي من الجوائز المحلية أو العربية أو العالمية.

 

النسخة الالكترونية من فئة كتاب العام لليافعين حتى نهاية يوليو الجاري

وأوضحت الجائزة أن آخر موعد لتسليم طلبات المشاركة الخاصة بالنسخ الإلكترونية لإصدارات فئة كتاب العام لليافعين حتى نهاية شهر يوليو الجاري، حيث تستهدف هذه الفئة الكتب التي تخاطب عقول الفئة العمرية من 13-18 عاماً، حيث تتيح الجائزة للكتب الروائية والواقعية، وكتب الخيال العلمي، فرصة المشاركة والمنافسة، على أن يكون العمل المرشح أصلياً مؤلفاً باللغة العربية وغير مترجم، وألا يكون قد مضى على نشره أكثر من خمسة أعوام، وألا يكون قد سبق له الفوز بجائزة محلية أو عربية أو دولية، إلى جانب أن يكون الكتاب قد صدر ورقياً، وتقبل الجائزة في هذه الفئة الكتب المشتركة التأليف.

 

الكتب الصامتة لأول مرة

 وكانت الجائزة قد فتحت المجال أمام صنّاع الكتب الصامتة من رسامين ودور نشر للتقدم في دورتها الجارية، بهدف دفع صناعة هذا النوع من الكتب قدماً، والارتقاء بجودة ونوعية الكتب المقدمة للأطفال.

 

وحول هذا الإعلان أكدت مروة العقروبي، رئيس المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، على أن جائزة اتصالات لكتاب الطفل باتت تحتل مكانة متقدمة على صعيد الجوائز التي تُمنح للإبداع الموجه للأطفال واليافعين في الوطن العربي، مشيرة إلى أنها فتحت في هذه الدورة المجال للكتب الصامتة للترشح والتنافس لما لهذا النوع من الكتب من أهمية كبيرة لمعارف وثقافات الأجيال الجديدة.

 

وتابعت رئيس المجلس الإماراتي لكتب اليافعين": على امتداد سنواتها أسهمت الجائزة في تحفيز صنّاع الإبداع العربي على تقديم مؤلفات تستهدف الفئات العمرية الأساسية في المجتمع، واستقطبت نخبة من الكتّاب والرسامين والمؤلفين ودور النشر لتقديم إبداعاتهم ضمن منصة ترعاها وتسهم في الارتقاء بها، بهدف دعم هذا النوع من الإبداع الذي نؤمن بأنه رافد ضروري للأطفال واليافعين، لتكون قادرة على اكتشاف الجمال والمضي بخطوات ثابتة نحو مستقبل مشرق، ونتطلع لأن تسهم مشاركات الدورة الحالية في الارتقاء بجودة ونوعية الكتاب المقدم للأجيال الجديدة".

 

ومن جانبه قال سعادة عبد العزيز تريم، مدير عام "اتصالات" الإمارات الشمالية - مستشار الرئيس التنفيذي "إن دعمنا المستمر والمتواصل لجائزة اتصالات لكتاب الطفل، يأتي انطلاقاً من إيماننا الراسخ ومسؤوليتنا المجتمعية بأهمية دعم المبدعين والموهبين، وتعزيز حضورهم على المستوى المحلي والعالمي، بما يسهم في دعم الحراك الثقافي والتغيير الإيجابي نحو تطوير المجتمع وتعزيز التنمية المستدامة، وفتح فرص جديدة أمام الناشرين والمؤلفين والرسامين للإبداع وإنتاج محتوى ثري وقيم في كتب الأطفال الصادرة باللغة العربية".

 

 

ووجه المجلس الإماراتي لكتب اليافعين دعوته لجميع الراغبين بالترشح للجائزة، تسليم طلباتهم حتى نهاية أغسطس المقبل، وإرسال المشاركة بالبريد السريع وذلك على العنوان التالي: المجلس الإماراتي لكتب اليافعين – الإمارات العربية المتحدة – الشارقة – القصباء – مبنى D- الطابق الأول – ص . ب: 1421 – هاتف: 009165195555   – فاكس: 0097165542345 – بريد الكتروني: [email protected]، فيما يمكن للراغبين بالاشتراك ضمن فئة كتب اليافعين إرسال  النسخة الإلكترونية من المشاركة حتى نهاية يوليو الجاري عن طريق الموقع الإلكتروني الخاص بالجائزة www.etisalataward.ae.

 

 

وتبلغ القيمة الإجمالية لـ "جائزة اتصالات لكتاب الطفل"، مليون و200 ألف درهم إماراتي، و تتضمن فئة "كتاب العام للطفل"، وقيمتها 300 ألف درهم، يتم توزيعها بالتساوي على الناشر والمؤلف والرسام، وفئة "كتاب العام لليافعين"، وقيمتها 200 ألف درهم، توزع مناصفة بين المؤلف والناشر، وفئة "أفضل نص"، وقيمتها 100 ألف درهم، وفئة "أفضل رسوم"، وقيمتها 100 ألف درهم، وفئة "أفضل إخراج" وقيمتها 100 ألف درهم، وفئة "أفضل كتاب صامت عربي" بقيمة 100 ألف درهم، فضلاً عن تخصيص الجائزة لـ300 ألف درهم لتنظيم سلسلة ورش عمل لبناء قدرات الشباب العربي في التأليف، والرسم، والإخراج ضمن برنامج "ورشة" التابع للجائزة.

 

وكانت جائزة اتصالات لكتاب الطفل انطلقت في العام 2009، بمبادرة من الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين، المؤسس والرئيس الفخري للمجلس الإماراتي لكتب اليافعين، بهدف الاحتفاء بالإنتاجات الإبداعية لأفضل المؤلفين، والرسامين، والناشرين في مجال صناعة كتب الأطفال واليافعين، وتشجيع إصدار أعداد متزايدة من كتب الأطفال العربية العالية الجودة، نصاً وتصميماً وإخراجاً.

أضف تعليقك