صالح محمّد علي أبو طويلة

تعد الأناشيد الجهادية إحدى السمات الثقافية والدعائية الهامة للتنظيمات الجهادية الحديثة، فمن خلالها تتمكن تلك التنظيمات من الترويج لأفكارها وإيديولوجيتها، كما تسهم في استقطاب وتجنيد الفئات المستهدفة، والأناشيد تؤدي وظائف عديدة ثقافية ونفسية واجتماعية وتنظيمية وسياسية، وهذا ما دفع التنظيمات الجهادية –
مقدمة تحاول هذه الورقة الكشف عن الآليات والممارسات التي تنتهجها التنظيمات الجهادية، للسيطرة على جسد العنصر المستهدف خلال مرحلة التجنيد، والتي تهدف إلى إعادة تشكيله وتنميطه بما يخدم أهدافها السياسية والإيديولوجية والعسكرية، ويتطلب ذلك منا محاولة أخرى في البحث عن طبيعة الرؤية الجهادية تجاه الجسد، فمن
باحث وكاتب صحفي أردني، حاصل على الماجستير في المناهج العامة وطرق تدريسها، ومهتم بشؤون الحركات الإسلامية. له مجموعة من المنشورات حول المناهج التربوية وحول قضايا الإسلام السياسي.