خالد العياصرة

مسلسل امريكي صورت بعض حلقاته عام 2019 في الأردن بتسهيلات من الهيئة الملكية للأفلام. الهيئة لم تكتشف الأخطاء في التصوير والسيناريو والأفكار إلا بعد عرضها، وكأنها تفتقد لمن يراجع أو يتابع خطى ومراحل التصوير. ما شكل ازمة واحراج للدولة و للهيئة معاً. كيف لم تتنبه الهيئة إلى السيناريو الذي يصور الاردن
‘‘أنني كنتُ مُحبطاً بسبب كل القوى التي كنت أتعامل معها في الداخل”. قال الملك، وأضاف:”ليس الخارج، إنه الداخل”. كان هذا ما قاله الملك عبد الله الثاني في لقائه مع الصحفي الأمريكي جيفري غولدبيرغ لحساب صحيفة “ ذا أتلانتك “ الأمريكية، في أبريل من العام 2013. دمج ايجابي حذر الأجهزة الأمنية ( الأمن العام و
مبادرة جميلة تلك التي أطلقت خلال هذا الأسبوع والتي تدور حول وإسقاط أو تأجيل حقوق أصحاب الدين عن الناس، من باب التكافل والتعاضد الاجتماعي. المبادرة #سامح ، بعضها غلف برداء ديني، وبعضها برداء وطني، فيما اغلبها استعراضي تطارد ذيولها ! ⚫ هذه المبادرة شهدتها كثيراً دول الخليج خصوصاً الإمارات العربية
عندما تنظر إلى المبنى الضخم الخاص بديوان المحاسبة، تعتقد أن القائمين عليه أصحاب سطوة وقدرة على مراقبة الجميع، فالقانون الذي أوجد دورهم، منحهم الميزة، لكنها قوة افتراضية، لا قيمة لها على أرض الواقع. لذا يسأل المواطن ما قيمة التقرير السنوي الخاص بديوان الحاسبة أن كانت نتائجه لا يأخذ بها على محمل الجد،
كلما قرأت حكاية وصفي التل، تتملكني رغبة في البكاء، يا إلهي أهكذا كان رجال الذين خرجوا مع سنابل القمح، لا سواد زوانها، مع إشراقة الشمس لا عتمة ظلمها وظلمتها. أهكذا كان رجالات الشرق بسحره و شهامته ونخوته، أهكذا كان وصفي، حبة قمح في بيدر وطني، وحصاد يَسر الأنقياء الأطهار، ويخيف الزعران وعصاباتهم !
الى مديرية المخابرات، إلى مديرية الأمن العام إلى مديرية المخدرات إلى إدارة السير، في المكان الفلاني ثمة حفل ساهر، في المنطقة الفلانية اجتماع ديني، وفي الثالثة شباب يتعاطون المخدرات. هذه الصيغ الجديدة نراها يومياً عبر صفحات الفيسبوك و وسائل التواصل الاجتماعي. الذي يتعاون مع الأجهزة ويريد إيصال معلومة
كاتب وصحافي أردني