سوريا ولبنان والعراق يدعمون الأردن في استضافة مرصد إقليمي للأمن الغذائي

الرابط المختصر

اتفق وزراء زراعة الأردن وسوريا ولبنان والعراق، الاثنين، على دعم مبادرة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) في استضافة الأردن المرصد الإقليمي للأمن الغذائي، ليكون له دور في رسم السياسات، وتقديم الحلول الناجعة والعاجلة لقضايا الأمن الغذائي المختلفة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي للوزراء، حيث قرأ وزير الزراعة خالد الحنيفات البيان الختامي للاجتماع الرباعي الذي عقد على مدار يومين في عمّان، حيث اتفق الوزراء على تعزيز التبادل التجاري، وتسهيل انسياب السلع الزراعية بين الدول، ووضع أطر متينة لتطوير التعاون الفني في القطاعات النباتية والحيوانية، والإرشاد الزراعي، وتبادل الكفاءات وبناء قدرات العاملين.

وأكد كل من وزير الزراعة خالد الحنيفات، مع نظرائه وزير الزراعة والإصلاح الزراعي السوري محمد حسان قطنا، وزير الزراعة العراقي محمد كريم الخفاجي، ووزير الزراعة اللبناني عباس الحاج حسن، على أولوية رفع مستوى الأمن الغذائي، وتعزيز التكامل بين الدول في ظل التغيرات الدولية وتوقعات ازدياد الطلب على الغذاء وارتفاع الأسعار ودعوات زيادة المخزون الاستراتيجي.

وأوصى الوزراء الأربعة بإجراء دراسة من برنامج الأغذية العالمي حول إمكانية إنشاء مركز إقليمي للأمن الغذائي ومركز إقليمي للمساعدات الغذائية الطارئة في الأردن وبما يعزز الخدمات ويرفع قدرة الاستجابة للأزمات في المنطقة.

ودعوا إلى تسهيل التجارة وتطوير البنية التحتية وتشجيع الاستثمار وتوفير بيئة تعزز فرص توفير السلع وترفع من كفاءة الصناعات الغذائية، وضرورة رفع مستوى التنسيق لمواجهة كافة تحديات التغير المناخي، وشح الموارد المائية وانتشار الأوبئة، وتبادل المعلومات والخبرات، وتنفيذ مشاريع إقليمية تنموية مشتركة بالتعاون مع المنظمات الدولية والإقليمية.

ورحب الوزراء بمقترح إنشاء شراكات لتسويق المنتجات الزراعية ودعم جهود الشركة الأردنية الفلسطينية لتسويق المنتجات الزراعية في تعزيز تبادل السلع الزراعية وتطوير التعاقدات والتوجه نحو الزراعات غير التقليدية، والتعاون لرسم روزنامة زراعية تعكس كميات الإنتاج ومواعيده بما يخدم التكامل الزراعي بين الدول.

واتفق وزراء الأردن وسوريا والعراق ولبنان على وضع أسس توحيد إجراءات تسجيل الأسمدة والمبيدات والأدوية واللقاحات البيطرية والبذور والتقاوي المحسنة ومدخلات الإنتاج النباتي والحيواني مع مراعاة خصوصيات الدول، بما يعزز توفر مدخلات الإنتاج، ويمكن المنتجين من تطوير الإنتاج كماً ونوعاً. وتبادل المعلومات بشأن قوائم المبيدات المحظورة وقوائم الآفات الحجرية.

الاجتماع الرباعي، جاء في إطار السعي لتعزيز أواصر التعاون بين الدول العربية والمنظمات الدولية لدعم وتطوير الإنتاج الزراعي وتسهيل انسياب السلع الزراعية وإيجاد الحلول للأزمات الغذائية المتزايدة، مما يستدعي تكاتف الجهود لصنع السياسات التي تخدم القطاع الزراعي وتساهم في التصدي للتحديات الراهنة والمستقبلية، وتحقيقاً لما تم الاتفاق عليه بين وزراء الزراعة في كل من العراق، سوريا، لبنان، والأردن، في اللقاء الرباعي الذي استضافته بيروت في تموز/يوليو 2022، وتحقيقاً لآمال القطاع الزراعي والتكامل الغذائي بين الدول العربية.

المملكة

أضف تعليقك