اقتصاديون: تخفيض البنك المركزي لأسعار الفائدة "روتيني"

الرابط المختصر

 للمرة الثانية خلال شهر تخفض لجنة عمليات السوق المفتوحة في البنك المركزي الأردني، أسعار الفائدة الرئيسية على كافة أدوات السياسة النقدية بمقدار خمس وعشرين نقطة أساس، وذلك تماشيا مع تطورات أسعار الفائدة في الأسواق العالمية والإقليمية.

 

ويأتي هذا التخفيض بحسب اللجنة، بهدف تعزيز نمو الائتمان الممنوح للقطاعات الاقتصادية، وتحفيز الإنفاق المحلي بشقيه الاستهلاكي والاستثماري، بما ينعكس إيجابا على النمو الاقتصادي.

 

كما وقررت اللجنة الإبقاء على أسعار فائدة برنامج التمويل الميسر المقدم من البنك المركزي للقطاعات الاقتصادية دون تغيير.

 

المحلل الاقتصادي مازن ارشيد يصف هذا الإجراء بالروتيني، والذي يتبع لتخفيض أسعار الفائدة على الدولار الأمريكي، الذي يرتبط به الدينار الأردني.

 

ويشير ارشيد إلى انعكاس تخفيض أسعار الفائدة، على استقرار العملة المحلية، وحفاظها على جاذبيتها في الأسواق، مقابل العملات الأخرى.

 

ويؤكد أن هذا التخفيض لن ينعكس على النشاط الاقتصادي المحلي، إلا في حال قامت البنوك بتخفيض نسبة الفوائد المرتفعة على القروض الشخصية والعقارية.

 

تقرير البنك المركزي، يشير إلى أن ما نسبته 17 % من عدد السكان يقترضون من البنوك بمجموع بلغ 17 مليار دينار، خلال العام الماضي.

 

أما القروض العقارية، فبلغت بحسب التقرير، خمسة مليارات وخمسمئة مليون دينار، إلى جانب 360 ألف طلب للحصول على قروض.

 

من جانبه يؤكد الخبير الاجتماعي والاقتصادي حسام عايش أهمية إجراء تخفيض على أسعار الفائدة، نتيجة تردي الأوضاع الاقتصادية للمواطنين، وبما يساهم تحفيزهم على الاقتراض، وتطوير النشاط الاقتصادي المحلي.

 

هذا وكان قد خلص اجتماع اللجنتين النيابيتين المالية والاقتصاد مع ممثلي البنك المركزي خلال الشهر الماضي، إلى الاتفاق على مراقبة البنك لمدى التزام كافة البنوك العاملة في المملكة بقراره القاضي بتخفيض أسعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس على تسهيلات التجزئة.

 

 دعا محافظ البنك المركزي زياد فريز خلال الاجتماع، البنوك إلى الالتزام بقرار التخفيض بموجب التعليمات الصادرة منذ 2012، وإعلان سعر الفائدة لديها بهدف تحقيق الشفافية.

 

وتصل تسهيلات التجزئة إلى 8 مليارات من أصل 24 مليار دينار في البنوك، وهي تخضع لعملية أوتوماتيكية في التعديل على نسب الفائدة بموجب التغييرات التي تطرأ على سعر البنك المركزي، بحسب فريز.

أضف تعليقك